الوطنية موبايل ترعى يوماً مفتوحاً لأطفال قرية SOS ضمن حملة ’أجواء بالخير نحييها’


18 آب 2011

 

كفلت بيتاً من بيوت القرية لمدة عام كامل

الوطنية موبايل ترعى يوماً مفتوحاً لأطفال قرية SOS ضمن حملة ’أجواء بالخير نحييها’


بيت لحم، 18 آب 2011: رعت شركة الوطنية موبايل، مشغل الاتصالات المتنقلة الأحدث في فلسطين، يوماً مفتوحاً لأطفال قرية SOS في مدينة بيت لحم، بمشاركة مئة طفل من ذوي الحظوظ الاقل في المجتمع الفلسطيني، وبحضور طواقم الوطنية موبايل، وإداريي قرية الأطفال، ضمن حملة ’أجواء بالخير نحييها’، والتي أطلقتها الشركة بمناسبة شهر رمضان المبارك. 

وقامت طواقم شركة الوطنية موبايل بتنظيم اليوم المفتوح، الذي شمل العديد من الأنشطة الترفيهية، من ألعاب ورسم على الوجوه، وإشراك الأطفال في الغناء والتمثيل، إضافة إلى المهرجين الذين أضافوا جواً من الفرح والمرح، ورسموا البسمة على وجوه أطفال القرية. وفي نهاية اليوم المفتوح، وزّعت الوطنية موبايل، الجوائز المختلفة والهدايا على الأطفال.

وفي ختام اليوم أعلنت شركة الوطنية موبايل، وعلى لسان د. بسام حنون، الرئيس التنفيذي للشركة، عن رعايتها وكفالتها لبيت من بيوت قرية الأطفال SOS لمدة عام. واعتبر حنون أن ’هذه الرعايات تندرج تحت نشاطات المسؤولية الاجتماعية للشركة، بما يساهم في دعم وتطوير كافة القطاعات المجتمعية في فلسطين’.

وأعرب حنون عن مدى الأهمية التي توليها شركة الوطنية موبايل دائما للأطفال في فلسطين، حيث تحتل مكانة كبيرة ضمن رؤية الشركة وتوجهاتها، ما له من أثر على تذليل الصعوبات أمام الأطفال، وتوفير احتياجاتهم المختلفة، نظراً لقلة الفرص المتاحة للأطفال المحرومين منهم على وجه الخصوص، موضحاً أن ’الوطنية موبايل تنظر باهتمامٍ بالغ لدعمهم بكافة السبل الممكنة، لإنارة المستقبل أمامهم، حتى يحصلوا على الفرص ذاتها التي يحصل عليها باقي الأطفال. 

وتأتي هذه الرعاية الخاصة التي قدمتها شركة الوطنية موبايل، ضمن نشاطات حملة ’أجواء بالخير نحييها’، والتي أطلقتها الشركة لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، حيث تقدم الشركة باقة متكاملة من الخدمات والعروض الجديدة والمتنوعة، لكافة مشتركي الوطنية موبايل والمجتمع الفلسطيني، لتبقيهم في أجواء الخير وعلى تواصل دائم مع أحبائهم طوال الشهر الفضيل.