حملة خاصة بخريجي الثانوية العامة


21 تموز 2011

 

الوطنية موبايل تطلق حملة جديدة بالطلاب وخاصة لخريجي الثانوية العامة


رام الله، 21 تموز 2011: أعلنت شركة الوطنية موبايل، مشغل الاتصالات المتنقلة الأحدث في فلسطين، من مقرها بمدينة رام الله، عن إطلاق حملتها الجديدة بعنوان ’نشارككم المستقبل’ حيث تقدم الوطنية موبايل حملتها الجديدة بمناسبة قرب إعلان نتائج الثانوية العامة، وستكون مخصصة لمشتركي برنامج ’طلاب’ الحاليين والجدد. تقدم الحملة فرصة الفوز بمئات الساعات الدراسية المعتمدة في الجامعات والكليات والمعاهد الفلسطينية، لكافة خريجي الثانوية العامة، إضافة إلى طلبة الجامعات والكليات والمعاهد الحاليين.


ومن المقرر أن تستمر الحملة لغاية 30/9/2011 حيث سيتم الإعلان عن الفائزين من طلاب الوطنية موبايل بهذه الجوائز القيمة. وفي هذا السياق؛ هنأ الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية موبايل، الدكتور بسام حنون، كافة طلبة الثانوية العامة الخريجين، قائلا: ’إن الوطنية موبايل تولي الطلبة الفلسطينيين أهمية كبيرة، لأنهم يعتبرون المستقبل  الواعد، وبناة الدولة الفلسطينية واقتصادها الوطني، وذلك كله لا يمكن أن يتحقق إلا عبر الرقي بالقدرات الفكرية للفرد وتدعيم المجتمع بالتعليم’.


وأضاف ’أننا كشركة وطنية نسعى ليكون طلبتنا من أنجح الطلبة في المنطقة، عبر مساعدتهم لتحقيق حلمهم وحلم ذويهم في الالتحاق بإحدى الجامعات أو الكليات الفلسطينية، ولذلك قدمنا هذه الحملة عبر برنامج ’طلاب’ الذي أطلقناه في أواخر شهر أيار الماضي ، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني يعتبر من أكثر الشعوب العربية والعالم تعليما، وسنساهم في الوطنية موبايل بتعزيز هذا الموقع الهام الذي تتبوؤه فلسطين في العالم’.


وبدوره، قال مدير عام دائرة التسويق وتطوير الأعمال السيد معتصم عتّيلي ’إن الوطنية موبايل سبق وأعلنت وقوفها مع شعبنا الفلسطيني في الضائقة قبل الفرحة، واليوم وبوجود ظروف إقتصادية صعبة تؤثر على مجمل أبناء شعبنا، قررنا أن نقف في البداية مع طلبتنا الأعزاء بتيسير إلتحاقهم بالجامعات والكليات العليا عبر تقديم المئات من الساعات الدراسية المعتمدة لهم، ليستطيعوا إكمال دراستهم الجامعية، حيث أنهم الأولى بهذا الدعم لكونهم بناة المستقبل’.


وأضاف؛ إن هذه الحملة تأتي كجزء من المسؤولية الاجتماعية لشركة الوطنية موبايل تجاه المجتمع الفلسطيني، وأبناء شعبنا، وخاصة الشباب فيه، ولا سيما أن التعليم العالي هو أحد أعمدة البناء والصمود لهذا الشعب العظيم’.