بنك فلسطين والوطنية موبايل يشتركان في حملة ضخمة لدعم طلبة فلسطين لاستكمال دراستهم الجامعية


11 تموز 2012

آلاف الساعات الجامعية المعتمدة المجانية
بنك فلسطين والوطنية موبايل يشتركان في حملة ضخمة لدعم طلبة فلسطين لاستكمال دراستهم الجامعية




11-7-2012، أطلق بنك فلسطين وشركة الوطنية موبايل حملة مشتركة ضخمة بمناسبة قرب إعلان نتائج الثانوية العامة، وستكون مخصصة لمشتركي برنامج ’طلاب’ الحاليين والجدد والطلاب المدخرين في  البنك تحت عنوان: ’نهنئكم ونشارككم المستقبل’، تقدم الحملة فرصة الفوز بمئات الساعات الدراسية المعتمدة المجانية في الجامعات والكليات والمعاهد الفلسطينية، لكافة خريجي الثانوية العامة، إضافة إلى طلبة الجامعات والكليات والمعاهد الحاليين، كما ستقدم هدية مالية تبلغ 50 دولاراً أميركياً لكل طالب متفوق مدخر في بنك فلسطين يحصل على معدل 80% فأعلى.

من جانبه ثمن الدكتور بسام حنون- الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية موبايل الشراكة مع بنك فلسطين، مؤكداً على انسجام أهداف الجانبين فيما يخص التعليم العالي ودعم فئة الشباب قائلاً:’ إن الوطنية موبايل تولي الطلبة الفلسطينيين أهمية كبيرة، لأنهم يعتبرون المستقبل  الواعد، وبناة الدولة الفلسطينية واقتصادها الوطني، وذلك كله لا يمكن أن يتحقق إلا عبر الرقي بالقدرات الفكرية للفرد وتدعيم المجتمع بالتعليم’.
وأضاف د. حنون:’ تأتي حملة نهنئكم ونشارككم المستقبل كجزء من المسؤولية المجتمعية لشركة الوطنية موبايل لتيسير انضمام طلابنا الفلسطينين والتحاقهم أو استكمال تعليمهم في الجامعات والكليات الفلسطينية، فهذا العام هو العام الثاني على التوالي الذي نقدم به ساعات مجانية معتمدة،  فنحن نولي طلابنا كل الاهتمام، ونحثهم على التعليم والالتحاق بالجامعات، حيث أن الشعب الفلسطيني يعتبر من أكثر الشعوب العربية تعليما، وسنساهم في الوطنية موبايل بتعزيز هذا الموقع الهام الذي تتبوؤه فلسطين’.

من جهته عبر الأستاذ هاشم الشوا- رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لبنك فلسطين عن بالغ فخره بالشراكة المتميزة مع شركة الوطنية موبايل، قائلاُ:’ اطلقنا هذه الحملة انسجاماً مع رؤية البنك والوطنية موبايل بدعم قطاع التعليم لا سيما طلبة الجامعات الذين يعانون ظروفاً قاهرة وصعوبات كبيرة في توفير أقساط الجامعة وإكمال الدراسة، وهذه الحملة تأتي في إطار المسؤولية الاجتماعية، فلقد خصص البنك 5% من صافي أرباحه لأنشطة المسؤولية الإجتماعية تجاه أبناء الشعب الفلسطيني، حيث يقوم البنك بدعم جميع القطاعات التنموية المختلفة’.

وأكد الشوا بأن الحملة تأتي تزامناً مع الاستعدادات لإعلان نتائج الثانوية العامة، مشيراً إلى تلمس البنك لاحتياجات المجتمع الفلسطيني، مضيفا بأن قطاعي التعليم والتطوير الصحي، هي أكثر القطاعات الفلسطينية حاجة لاستثمار تنموي واجتماعي مستدام. كما أن هذه الحملة تنطلق من رؤية البنك لدعم التعليم العالي في فلسطين.

من الجدير ذكره بأن الحملة ستستمر حتى الأول من أيلول 2012، وستشمل  بطاقات فيزا وماستر كارد بسقف يصل إلى 500 دولار أميركي وبدون رسوم اصدار للسنة الأولى فضلاً عن فتح حساب جار للطالب ومنحه بطاقة صراف آلي (ATM) دون عمولة اصدار للسنة الأولى.

وستزداد فرص ربح الساعات المعتمدة بازدياد عدد مرات الشحن وقيمة الشحن لمشتركي برنامج طلاب في الوطنية موبايل ، كما وتتضاعف فرص الربح للطلاب الذين لديهم حساب توفير لدى بنك فلسطين.