الوطنية موبايل وبنك فلسطين ينظمان حفلا لتسليم الطلبة الناجحين في الثانوية العامة جوائز الساعات المعتمدة


18 تشرين الأول 2012

 

وصل عددهم إلى ستة آلاف طالب
الوطنية موبايل وبنك فلسطين ينظمان حفلا لتسليم الطلبة الناجحين في الثانوية العامة جوائز الساعات المعتمدة

 

18/10/2012، البيرة‘ نظمت الوطنية موبايل وبنك فلسطين حفلا كبيرا لتسليم الطلبة الناجحين في الثانوية العامة جوائز الساعات المعتمدة ضمن الحملة التي أطلقتها الوطنية موبايل بالشراكة مع بنك فلسطين في تموز 2012، وذلك في قاعة جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بمدينة البيرة. 

 

وبدأت مراسم الحفل بالنشيد الوطني الفلسطيني، ومن ثم بكلمة ترحيبية من نائب مدير عام بنك فلسطين السيد رشدي الغلاييني، الذي أكد خلالها على ان رعاية البنك السنوية للناجحين في الثانوية العامة، تأتي انطلاقا من اهتمامه المتواصل في قطاع التعليم، ليصبح تكريم البنك للناجحين في الثانوية العامة تقليدا سنويا للبنك، كما اشار الى اهتمامه بقطاع الشباب الذي شكل أيضا جزءا كبيرا من استثمارات البنك طويلة الامد ضمن مجالات المسؤولية الاجتماعية، حيث أطلق البنك أكبر برنامج لتطوير الخبرات الشابة في الجامعات الفلسطينية من خلال برنامج زمالة الأكاديمي عبر ابتعاث اساتذة ومدرسين الى مؤسسات مرموقة عالميا لجلب خبرات جديدة ونقلها الى الاجيال الجديدة في الجامعات الفلسطينية، عدا عن تقديم منح جامعية للكثير من الطلبة المتفوقين والمحتاجين. 

كما أشار الغلاييني إلى نشاط البنك بدعم الشباب في قطاعات الرياضة، عبر تنمية الاجيال القادمة لتكون قادرة على مواكبة المهارات الرياضية العالمية وذلك من خلال رعاية أندية الدرجة الممتازة، وأيضا من خلال رعايته ـلدوري بنك فلسطين للبراعم، ورعايته للأنشطة الثقافية ودعم المبدعين والمفكرين وذوي الافكار الخلاقة، وغيرها. مبينا بان دعم المسيرة التعليمية ورعاية الشباب والإبداع في هذا الوطن، شكلت جانبا أساسيا من سياسة البنك، وجزءا أصيلا من رسالته لدفع عجلة التنمية الاقتصادية إلى الأمام والنهوض بالمسيرة التعليمية للشباب الفلسطيني ليكونوا بناة فاعلين في كافة المجالات، قادرين على تحمل المسؤولية للنهوض بمجتمعنا في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفنية وغيرها.

 

ثم ألقى مدير عام التسويق وتطوير الأعمال في شركة الوطنية موبايل السيد معتصم عتيلي كلمته مشيدا بالشراكة المتميزة التي جمعت الوطنية موبايل ببنك فلسطين لإطلاق حملة تساهم في التخفيف من أعباء الدراسة للطلبة الفلسطينيين في الجامعات، وقال السيد عتيلي: ’ نظراً للظروف الاقتصادية الصعبة التي تؤثر على مجمل شعبنا، قررنا كشركة وطنية  أن نولي اهتمامنا لطلبتنا وذلك عن طريق تيسير انضمامهم واستكمال تعليمهم في الجامعات والكليات الفلسطينية او اعادة التحاقهم بها، حيث أنهم أولى بهذا الدعم،  فانطلقت هذه الحملة وبالشراكة مع بنك فلسطين في 21 من تموز لعام 2012 وانتهت في نهاية أيلول، وقد تمت عملية السحب بشكل الكتروني وبكل شفافية حيث تم تكليف لجنة من البنك والوطنية موبايل لحضور عملية السحب ’. 

وأضاف السيد عتيلي: ’ تأتي حملة الساعات المعتمدة التي أطلقتها الوطنية موبايل للعام الثاني على التوالي كجزء من الشراكة المجتمعية التي تلتزم بها شركة الوطنية موبايل بإتجاه المجتمع الفلسطيني وأبناء شعبنا وخاصة الشباب فيه ولاسيما أن التعليم هو أحد أعمدة البناء والصمود لهذا الشعب العظيم’.

وأكد السيد عتيلي اهتمام شركة الوطنية موبايل بالطلبة وبالجيل الشاب على الرغم من الصعوبات التي تواجهها في الدخول إلى العديد من الجامعات الفلسطينية لتقديم خدماتها المميزة، فقال: ’لقد وفرنا برامج تناسب قطاع الطلاب والشباب مثل برنامج طلاب، كما أطلقنا برنامج سفراء الوطنية موبايل في الجامعات الفلسطينية، ونحن بصدد اطلاق برامج تدريبية لطلبة الجامعات وتهيئتهم لدخول سوق العمل’. 

وألقت الطالبة يارا أمين دلبح كلمة باسم الطلاب الفائزين، شكرت خلالها شركة الوطنية موبايل وبنك فلسطين على الجهود التي يبذلوها في سبيل دعم التعليم والطلبة الناجحين، معربة عن أملها بأن تستمر هذه الشراكات ما بين مختلف مؤسسات القطاع الخاص لتوجيه العناية والمساعدة لتعليم الشباب الفلسطيني الذين أصبح سلاحهم الوحيد هو العلم.  

 

من الجدير ذكره انه تم تقديم مئات الساعات الدراسية المعتمدة المجانية في الجامعات والكليات والمعاهد الفلسطينية، لكافة الفائزين، كما تم تقديم هدية مالية تبلغ 50 دولاراً أميركياً لكل طالب متفوق مدخر في بنك فلسطين حصل على معدل 80% فأعلى.