القنصلية البريطانية والوطنية موبايل توقعان شراكة لدعم برنامج تشيفنينج للمنح التعليمية


وقع  د. ضرغام مرعي، الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية موبايل –إحدى شركات مجموعة Ooredoo العالمية، والقنصل البريطاني في القدس  السيد فيليب هول، اتفاقية شراكة لدعم برنامج منح تشيفنينج للدراسات العليا  المقدمة للطلبة الفلسطينيين، والتي تعتبر أول شراكة مع القطاع الخاص الفلسطيني لبرنامج منح تشيفنينج الذي يستفيد منه عشرات الطلبة الفلسطينيين سنويا.

ويقوم برنامج منح تشيفنينج بتقديم تمويل كامل لمنح دراسية من خلال توفير فرصة فريدة للدراسة والتخصص في الدراسات العليا  في المملكة المتحدة والتركيز على تحقيق أهداف الشباب الفلسطيني ومنح فرص التطور مهنيًا وأكاديميًا وخوض تجربة التعرف على الثقافات المختلفة في المملكة المتحدة.

وعن هذه الشراكة صرح الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية موبايل د. ضرغام مرعي: "لدينا إيمان كبير بأهمية العلم كمشعل بيد الشباب الفلسطيني لإنارة طريقنا نحو مستقبل أفضل، كما أننا نؤمن بأهمية الخبرات العالمية للإستفادة منها في فلسطين، ومن هنا قررنا المساهمة بإقامة هذه الشراكة مع القنصلية البريطانية وبرنامج منح تشيفنينج الذي يقدم علمًا وخبرة عالمية للطلاب الفلسطينيين، وإننا نفتخر ونعتز بهذه الشراكة، كما أننا نلتمس أهمية التعليم العالي ونرى تأثيره من خلال الشباب الفلسطيني العامل في عائلة الوطنية موبايل في فلسطين ".

وأضاف د. مرعي، "نحن في الوطنية موبايل لطالما كان لدينا توجه نفتخر به بدعم قطاع التعليم الفلسطيني، ولنا تجارب عديدة في هذا المجال أهمها شراكتنا الإستراتيجية مع وزارة التربية والتعليم العالي من خلال برامج عديدة كنا قد نفذناها سويًا لمصلحة الطالب الفلسطيني".  

 

من جانبه قال القنصل البريطاني في فلسطين السيد فيليب هول: "أنا ممتن جداً للوطنية موبايل التي أصبحت أول شريك رسمي لمنح تشيفنينج في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإن هذه الشراكة ستتيح لنا الفرصة لزيادة عدد المنح السنوية والتي من شأنها أن تمكن الشباب الفلسطيني من دراسة الماجستير في أي تخصص من اختيارهم في المملكة المتحدة".

 

وأضاف، "أنا أعلم جيداً أهمية التعليم للفلسطينيين، ولمستقبل الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما اتطلع قدماً للعمل الحثيث من أجل زيادة أعداد المنح التي توفرها الحكومة البريطانية للفلسطينيين".  

 

 

 

وتأتي هذه الشراكة في سياق الرؤية الإستراتيجية التي تتبعها شركة الوطنية موبايل بدعم قطاع التعليم في فلسطين والشراكة مع المؤسسات الفاعلة والتي تخلق تأثيرًا في هذا القطاع، وهي جزء من برامج المسؤولية الإجتماعية التي تنفذها الشركة إيمانًا منها بدور القطاع الخاص في المساهمة بدعم مسيرة التنمية المنشودة في شتى المجالات في فلسطين.

وكانت الوطنية موبايل قد ساهمت حتى يومنا هذا بأكثر من 15 مليون دولار بدعم العديد من المجالات في المجتمع الفلسطيني تحت إطار المسؤولية الإجتماعية، وشملت هذه الرعايات قطاعات عديدة أبرزها الثقافة والرياضة والتعليم.

كما قامت مجموعة Ooredoo العالمية، الشركة الأم للوطنية موبايل برعاية ودعم 3 مشاريع إستراتيجية ومهمة بشكل كبير للفلسطينيين خلال الفترة الأخيرة، تمثلت برعاية كرة القدم الفلسطينية بقيمة 4.5 مليون دولار على مدار ثلاث مواسم كروية مما شكل فارق كبير بمسيرة كرة القدم في فلسطين، كما قامت المجموعة برعاية إعادة إعمار البلدة القديمة في مدينة الخليل بأكبر رعاية مقدمة من قبل القطاع الخاص الفلسطيني لهذا المشروع بقيمة 1.8 مليون دولار، بالإضافة لتقديم مساعدات إغاثية لقطاع الصحة في قطاع غزة لشراء أدوية ومستلزمات طبية وإجراء عمليات زراعة قوقعة للأطفال بقيمة 1.5 مليون دولار.