شركة الوطنية موبايل تعقد اجتماع هيئتها العامة العادي الرابع


الشيخ عبدالله آل ثاني على هامش اجتماع الهيئة العامة للوطنية موبايل: " نؤكد على استمرارية دعمنا للوطنية موبايل وعزمنا على بناء شبكة الجيل الثالث وإطلاق خدماتها في غزة"
البيرة، 23/4/2015، عقدت الهيئة العامة لشركة الوطنية موبايل اجتماعها العادي الرابع في قاعة فندق الجراند بارك في رام الله، كما وعقدته عبر تقنية الاتصال المرئي في قاعة فندق المشتل في غزة. وعلى هامش اجتماع الهيئة العامة العادي عبّر الشيخ عبد الله بن محمد بن سعود آل ثاني- رئيس مجلس إدارة مجموعة Ooredoo، المستثمر الأكبر في الوطنية موبايل، ورئيس جهاز قطر للاستثمار والذي يقوم بزيارة لفلسطين برفقة د. ناصر معرفية- الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo ووفد رفيع المستوى من شركة Ooredoo عن سعادته لزيارة الأراضي الفلسطينية، وأشاد بالقائمين على الوطنية موبايل والجهود التي بذلوها، وعبر عن ثقته بأن الشركة في طريقها إلى النجاح بالرغم من التحديات التي واجهتها، مثل منعها من العمل في قطاع غزة حتى يومنا هذا، وأعرب عن ثقته بأن الشركة ستحقق المزيد من الإنجازات خلال الفترة القادمة لتساهم في خدمة المجتمع والإقتصاد الفلسطيني، حيث قال مؤكداً: "نحن في مجموعة Ooredoo نعرب عن ثقتنا الكاملة بالوطنية موبايل ومصرون على دعمها خاصة فيما يتعلق بانطلاقتنا التجارية في غزة، كما وأننا ملتزمون بعمل كل ما يلزم من أجل انطلاق خدمات الجيل الثالث، حيث سيتم استثمار 50 مليون دولار أمريكي لتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي للشركة، كما ونتطلع لإطلاق العلامة التجارية Ooredoo في فلسطين قريباً، أسوة بباقي شركات المجموعة لتعزيز مكانة الشركة في السوق الفلسطينية، ولتستفيد الشركة من كونها جزءا من مجموعة دولية من كبرى مجموعات الاتصالات العالميّة".
هذا وأثنى الشيخ عبدالله آل ثاني على مساهمي الشركة بما في ذلك صندوق الإستثمار الفلسطيني والمستثمرين الآخرين قائلاً: "نؤكد على استمرارية دعمنا لشركائنا المستثمرين الذين وضعوا ثقتهم في الوطنية موبايل، ونؤكد لهم بأن مجموعة Ooredoo ملتزمة بدعم شركة الوطنية موبايل وبحماية قيمة استثمارهم فيها، ونحن على ثقة بأن قيمة السهم ستشهد ارتفاعاً ملحوظا في الفترة القادمة".

كما وأكد الدكتور محمد مصطفى- رئيس مجلس ادارة صندوق الإستثمار الفلسطيني، ثاني أكبر مستثمر في شركة الوطنية موبايل، أن صندوق الإستثمار الفلسطيني يعتز بالشراكة الإستراتيجية مع مجموعة Ooredoo، ويرحب بزيارة الشيخ عبدالله آل ثاني والوفد المرافق له، ويعتبرها اشارة ثقة لشركة الوطنية وللإستثمار في فلسطين بشكل عام.
كما  وأكد د. مصطفى على دعم صندوق الإستثمار لشركة الوطنية موبايل، وثقته بأن ادارة الشركة ستقودها على طريق النجاح والربحية بالرغم من الصعوبات والتحديات.

هذا وبدأ اجتماع الهيئة العامة العادي الرابع للوطنية موبايل بقيام مراقب الشركات د. حاتم سرحان بافتتاح الجلسة والطلب من رئيس مجلس الادارة السيد محمد أبو رمضان بترأس الاجتماع، وذلك بعد أن أعلن قانونية الجلسة وكافة القرارات التي تصدر عنها، مؤكداً في ذات الوقت على أن الاجتماع هو دليل على مدى إلتزام الشركة بتطبيق الحوكمة والتي تضم هيأتها شخصيات مميزة ولهم بصمات معروفة في بناء المؤسسات وتطوير الإقتصاد الفلسطيني.

وقال السيد محمد أبو رمضان- رئيس مجلس ادارة الوطنية موبايل: "إن التقدم الكبير الذي أحرزته شركة الوطنية موبايل اليوم بعد مرور خمسة أعوام على إطلاق خدماتها تجارياً، رغم استمرار معركة "الاستحقاقات الوطنية" بما فيها منع الوطنية موبايل من تقديم خدمات الجيل الثالث من قبل السلطات الإسرائيلية، ورغم احتدام المنافسة بأنواعها، يشير إلى أن الوطنية موبايل هي منافسة قوية استطاعت أن ترسي احداثيات متينة على الخارطة الفلسطينية، عبر تقديمها لسلسلة من البرامج والخدمات المتخصصة التي تلبي احتياجات السوق الفلسطينية بفئاته المختلفة؛ فقد وصلت قاعدة المشتركين إلى ما يقارب ال 621 ألف مشترك أي بحصة سوقية في الضفة الغربية تعادل 28%؛ كما استطاعت الوطنية موبايل أن تنهي العام 2014 بارتفاع في مؤشرات الأداء التشغيليّ".

وأضاف السيد أبو رمضان بأن شركة الوطنية موبايل ستبقى تواكب باستمرار مختلف التطورات في قطاع الاتصالات، وستقدم أحدث التقنيات والتطبيقات للمجتمع الفلسطيني، وستستمر في محاولات دخول الوطنية موبايل إلى قطاع غزة. وعقب قائلاً: "انطلاقاً من إيماننا الراسخ بأن خدمات الاتصالات هي واحدة من أكثر القطاعات ديناميكيّة، فإنّ الوطنيّة موبايل ستبذل قصارى جُهدِها لحماية مكانتِها السّوقيّة بالشكل الذي يتلاءم مع مُتغيّرات قطاع الاتصالات وازدياد حدَّة المُنافسة، وعلى هذا الأساس سنركِّز في السنوات المقبلة على الاستغلال الأمثل لإمكانياتنا". وختم أبو رمضان شاكراً المساهمين والمشتركين لدعمهم المتواصل وثقتهم بالشركة.

بدوره قال د. ضرغام مرعي الرئيس التنفيذي لشركة الوطنية موبايل: "إن بوصلة أدائنا تشير باتجاه الربحية؛ فضمن سعينا المستمر باتجاه تحقيق الربحية، ونتيجةً لتوجيهات مجلس الإدارة وجهود الإدارة التنفيذية والموظفين ومساندة السادة المساهمين، يبقى الأداء التشغيلي للوطنية موبايل بشكل عام متقدما، خاصّة إذا ما عرفنا أن الإيرادات وصلت في نهاية العام 2014 إلى 85.3 مليون دولار أمريكي، وأن الربح التشغيلي قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاكات والإطفاءات (EBITDA) قد ارتفع في نهاية العام 2014 إلى 12.9 مليون دولار أمريكي، القيمة الأعلى على الإطلاق منذ انطلاقتها التجارية قبل خمس سنوات وبمعدل نمو تراكمي سنوي بلغ 49% منذ العام 2011".

وتحدث د. مرعي عن مستقبل الشركة قائلاً: "إن تطلعاتنا إلى المستقبل يجسدها اتباع الوطنية موبايل لاستراتيجية واضحة ومحددة الأهداف تستطيع من خلالها التعامل مع المتغيرات كحقائق ثابتة، كما تعمل الشركة وباستمرار على وضع أهدافها قيد التنفيذ والتي يأتي على رأس اولوياتها - وتحت شعار”توفير أفضل قيمة شرائية “- تقديم خدمات الوطنية موبايل في قطاع غزة، ورفع الإيرادات والربحية بشكل مستدام".

وتم خلال الاجتماع أيضاً الإستماع إلى تقرير مجلس الإدارة عن السنة المالية 2014 وكلمة الرئيس التنفيذي وتقرير مدقق حسابات الشركة الخارجي للسنة المالية المنتهية في 31-12-2014، وتم بعدها مناقشة البيانات المالية، وإبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية 2014، كما تم انتخاب "إرنست ويونغ" مدققاً لحسابات الشركة للسنة المالية 2015.
من الجدير ذكره أن عدد مساهمي الوطنية موبايل كما في تاريخ 22 نيسان هو 11,234 مساهماً.